GuidePedia

0
 تم تصوير انشودة "فاظفر بها " في جبال "تيكجدة" الجزائرية 


دبي _  الصغير سلاّم
الرأي نيوز_تشجيعا للشباب على الزواج و و حث المجتمع على حل المشاكل التي تواجههم مثل غلاء المهور و غيرها من الشروط المبالغ بها قام المنشد العالمي أحمد ابوخاطر على اطلاق كليب انشادي  تحفيزي بعنوان "فاظفر بها" الذي أطلق الخميس الماضي على عدة منصات .. و ما أن انتشر خبر قرب إطلاق الكليب و تسريب بعض مضامينه و موضوعه حتى ثارت موجة تعليقات و نقاشات حادة بين الشباب و البنات على صفحات مواقع التواصل  الاجتماعي لا سيما لدى الفئة الشابة التي وصلت سن الزواج أو تجاوزته بعدد قليل أو كثير من السنوات و مردّ تلك النقاشات و حدتها يعود بالدرجة الأولى إلى كون موضوع بناء أسرة او الزواج هو أهم تحدي يواجه الشباب في مجتمعاتنا العربية لأسباب تتشابه أحيانا و تختلف في أحيان أخرى و عادة ما تختلف وجهات النظر بين مثالية و أخرى واقعية.

في هذا السياق حدثت أزمة حادة بين مؤيدين و معارضين لفكرة الكليب خاصة في الأوساط الشبابية وصلت إلى درجة تبادل الإتهامات هي بالتأكيد نتيجة الحماس و كون موضوع الزواج مرتبط بالعواطف و حديث القلوب ! فمنهم من يرى أن غلاء المهور و المبالغة فيها هو السبب الرئيسي في تأخر الشباب العربي و المسلم عن إتمام نصف دينهم و الإرتباط بالفتاة التي يختارونها شريكة حياة لذلك دعوا الأولياء إلى تسير المهور لكي يبارك الله في زواج أبنائهم و بناتهم في المقابل يقول آخرون أن المهر ركن أساسي و لا يتم الزواج إلا بتوفره إلى جانب الشروط الشرعية الأخرى و هو من حق الزوج و يشدد ؤلاء على أن الدين لم يضع سقفا للمهر ما دام الزوج قادرا و قد يكون ثريا كما يحذر هؤلاء و أغلبهم من البنات من خطر الإستهانة بالرابطة الزوجية المقدسة في حال ما تم تيسير المهور فينتشر الطلاق بعد فترة وجيزة من عقد القران. 

الكليب من أداء و ألحان أحمد بوخاطر أما كلماته فهي للشاعرهشام زرزور في حين تولى الإدارة و الإشراف فادي طلبي و قد صورت أهم لقطاته بمنطقة "تيكجدة" شرق الجزائر العاصمة و عدد من المناطق الأخرى بالجزائر كما يضم بين ثناياه قصة جميلة لشاب أحب فتاة و اختارها لدينها و جمالها و حسَبَها لكن وقفت بينه و بين تحقيق رغبته في الارتباط بها عوائق عديدة أصعبها رفض الوالد لتتطور القصة بشكل درامي يكتشفه القراء في رابط الفيديو كليب

https://youtu.be/6uDSdP0wPOg

كلمات الكليب 

فاظفر بها
حتى متى أبقى فتى عزْباً يناجي نجْمَ السماء
هامَ فؤادي ما منْ أنيسٍ أشكو له مُرّ العناء
هل آن لي أن ألقى حبيبا يُكمِل ديني يَروي حنيني
قال أبي قد آن ذاك ذاتُ التقى كنزٌ أتاك
فاظفرْ بها ترٍبتْ يداك 

زوجاً حباها ربي تعالى خُلُقا كريما عقلا جمالا
العينُ منها تُغْضي حياءً والوجهُ منها نورٌ تلالا
أرنو إليها فتَقَرُّ عيني أُصْغي إليها فيزولُ حُزْني
إن تنأَ عنّي أشتاقُ قُرْباً أو تدنُ مني أزدادُ حُبّا
معها سأبني بالحب داري معها سأجني حلو الثمار

يا قومِ رِفْقاً بالزوجِ لطفاً لا تُرْهقوهُ كمّاً وكيفا 
إن الزواجَ قد صارَ همّاً أضنى الشبابَ فاختارَ عزفاً
إن الغلاءَ زادَ البلاءَ والخلقُ ساءا والطهرُ خفّا
يُسرُ المهورِ طولَ الدهورِ للودِّ أبقى والعيشِ أصفى
إن الحياةَ بالحبِّ تُبنى فالحبُّ أسمى والحبُّ أوفى


إرسال تعليق

 
Top