GuidePedia

0


الرأي نيوز - اعتبر الامين العام لحركة البناء الوطني  احمد الدان ، اليوم السبت،  أن وزارة التربية كان يفترض أن يكون على رأسها معلم وطاقم من المعلمين وليس مجموعة مبتورة عن مكونات القطاع ،داعيا في نفس الوقت إلى تأسيس جهاز يحمي المنظومة الوطنية ويفعل دورها في الأمن القومي للبلاد. 
 
ودعا المتحدث في لقاء ضم مناضلي و اطارات الحركة من ولاية سيدي بلعباس بقاعة مكتبة الشيخ محمد القباطي  إلى إشراك الشباب في اللجنة الانتخابية للرقابة وتكليف الشباب بتأطير الانتخابات للخروج من الارتهان السلبي الذي عرفته الانتخابات السابقة من تشويهات.

وحول التحالف في الانتخابات القادمة دعا الأمين العام لحركة البناء الوطني إلى الخروج من التجاذبات الإيديولوجية فكلنا مسلمون وكلنا وطنيون وكلنا ديمقراطيون ويجب العمل لتشكيل تحالف من اجل الجزائر ينطلق في التشريعيات ويتوسع في الحكومة ويعمل لإنجاح العبور السلمي نحو جزائر الغد او الجمهورية الثانية و يكون فوق الامزجة و الحسابات الشخصية لان الدولة الجزائرية اكبر من ان ترتهن في اي خيار فئوي او جهوي ما دامت مرتبطة باول نوفمبر مشروعا و رموزا.

من جهة ثانية، اكد المتحدث ان مشروع 5 اكتوبر يتجدد بشكل ناعم في البلاد ويحتاج الى جدار وطني لحماية البلاد من الاجندات الخارجية والانزلاقات المحتملة داعيا الحكومة الى اجراءات الثقة التي يحتاجها المواطن بدل الذهاب الى أسهل الحلول على الادارة رغم إرهاق المواطن بها فالجزائر تحتاج إلى بديل جماعي تشاركي. 
 
وبمناسبة يوم الهجرة ويوم الصحافة الوطنيين دعا الأمين العام إلى مرافقة الحكومة لإدارات الجزائر في الجالية كورقة قوية لإنجاح استراتيجية الجزائر في المحيط المتوسطي كما نوه إلى ضرورة دعم الصحافة الوطنية وتحريرها من سيف الاشهار المسلط على رقبة الحريات ودعم رجال ونساء القطاع بشكل ملموس لان حرية التعبير تقتلها أزمة السكن و ازمة النقل وازمة منصب الشغل. 
 
واكد في الاخير ان الصحافة الحرة في الجزائر لها حقوق لا تحتاج الجزائر إلى تدويلها ووزارة الاعلام لم تعد كافية للتكفل بالقطاع في ظل التحولات الخطيرة التي تحتاج البلاد فيها الى قلم الصحفي قبل غيره من اجل مقاومة الاستهداف .




إرسال تعليق

 
Top