GuidePedia

0


حذّر الجهاز الفني لمنتخب نيجيريا لاعبيه من احتمال تمرّد كتيبة "محاربي الصحراء" في ملعب مدينة أيو، بتاريخ الـ 12 من نوفمبر المقبل.
ويُواجه المنتخب الوطني الجزائري المضيف النيجيري، لِحساب الجولة الثانية من تصفيات كأس العالم 2018.

وقال مساعد الناخب الوطني النيجيري ساليسو يوسف في أحدث تصريحات أدلى بها للصحافة المحلية: "منتخب الجزائر سيكون امتحانا صعبا لنا، بل أنتظر مُنافسا أقسى من زامبيا. فهو الأفضل في إفريقيا ويضم لاعبين عالميين مثل محرز وسليماني".

وكانت نيجيريا قد فازت خارج القواعد (0-1) على زامبيا، وتعادلت الجزائر بميدانها (1-1) مع الكاميرون، الأحد الماضي. ضمن إطار الجولة الأولى من تصفيات مونديال روسيا 2018. 

وطالب التقني ساليسو يوسف سلطات بلاده بترميم أرضية ملعب مدينة أيو، حتى تكون في مستوى المباراة القوية بين "النسور الممتازة" و"محاربي الصحراء".

وكان لاعبو منتخب نيجيريا قد اشتكوا رداءة البساط الطبيعي لملعب مدينة أيو، خلال مواجهتم لنظرائهم من الضيف التنزاني مطلع سبتمبر الماضي، بِرسم الجولة الأخيرة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2017.

للإشارة، فإن تسمية مناصب المنتخب النيجيري تختلف بسبب الطابع الأنجلوسكسوني للبلد، فمثلا وظيفة "الناخب الوطني" (جيرنو روهر) يُطلق عليها تسمية "المستشار الفني"، رغم أن التقني الفرانكو ألماني هو من يرسم الخطط التكتيكية وينتقي اللاعبين. ويُطلق على وظيفة "مساعد الناخب الوطني" (ساليسو يوسف) إسم "المدرب الوطني".

إرسال تعليق

 
Top