GuidePedia

0
للتنديد بمشروع الغاء التقاعد المسبق وقانون العمل الجديد

 




  الرأي نيوز - نددت الفيدرالية الوطنية للتربية بالاجحاف الذي يمس عمال الوظيف العمومي ، مشيرة اى انه لايمكن ان تبقى الايدي مكتوفة الايدي امام مشروع الغاء التقاعد المسبق وقانون العمل الجديد .

 ودعت الفيدرالية الوطنية المنضوية تحت لواء الكنفيدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر، في بيان تلقت الرأي نيوز نسخة منه الى رفع الغبن عن فئة العمال المهنيين الذين لاتكفيهم مرتباتهم الا لتغطية اسبوع من حاجياتهم الاساسية والضرورية للحياة. مذكرة الحكومة الى ان هذه الفئة هي التي تسهر على امنخم وامن المؤسسات العمومية كما تسهر على توفير النظافة والجو العام للدراسة في المؤسسات التربوية .

في حين اعتبرت ذات الفيدرالية الى ان فئة ماقبل التشغيل لها حصة الاسد في مد يد المساعدة في مختلف الادارات والمؤسسات العمومية مما يجعل من الادماجحقا مشروعا لهاته الفئة.

واضافت ذات الهيئة النقابية ،إن الفيدرالية الوطنية للسناباب تناضل من أجل مدرسة عصرية ذات كفاءة لذلك تندد بالرداءة المنتشرة في قطاع التربية جراء القانون الأساسي 242 الذي ساهم في تفريغ الإدارة و تعرية المؤسسات من مسييريها مما فتح الباب للانتهازيين المضادين للعصرنة و فتح المجال للفاشلين في الترقية لمنصب أستاذ مكون ليتربعوا على عرش الإدارة بدون منازع و لا منافسة.
 وأكدت في ذات السياق ، ان الجزائر عرفت  هذه السنة أسوأ دخول مدرسي على الإطلاق في تاريخها من حيث نقص الأساتذة و المراقبين العامين و النظار و المديرين و حتى العمال المهنيين ...بسبب الضغط النفسي الذي خلفه مشروع إلغاء التقاعد النسبي مما سيعمق النزيف أكثر و يخلي المؤسسات التربوية العام المقبل و يزيد الوضع رداءة جراء الإجحاف و تماطل الحكومة في إعادة النظر في القانون الخاص لعمال التربية.

كما نددت  بسياسة الحكومة في محاولاتها إلغاء التقاعد النسبي و المسبق التي هي حق مكتسب للموظف الجزائري و من حق العامل اختيار مصيره بنفسه دون ضغط نفسي و لا تهديد عليه .داعية العمال الجزائريين للاحتجاج ضد:
- القانون 242 الظالم و المجحف في حق عمال التربية الوطنية
- محاولة الحكومة إلغاء التقاعد النسبي و المسبق
- قانون العمل الجديد المسموم و المقدم كهدية للباترونا على ظهور العمال
قانون المالية لسنة 2017 و ضد نظام التعاقد وظروف العمل في الوظيف العمومي .....و المناضلة من أجل قانون عمل بمشاركة جميع الشركاء الاجتماعيين و من أجل قانون أساسي عادل في قطاع التربية و من أجل مدرسة عصرية تحترم كل مقومات الشخصية الجزائرية و متفتحة على العالم و التكنولوجيا.


و في الأخير دعت ذات الفيدرالية الطلبة الجزائيين للمشاركة في كل الاحتجاجات المستقبلية لتقف ضد محاولات إلغاء التقاعد المسبق الذي لو تجسد فإنه سيفتح باب البطالة على الطلبة و يزيد من حدة الأزمة و مشقتهم في فرص البحث عن العمل لا سيما أنهم يشكلون أغلبية المجتمع الجزائري مما يعني أن غلق باب التقاعد هو بحد ذاته غلق باب التشغيل أمام متخرجي الجامعة الجدد ودعتهم للمشاركة بقوة في المسيرة السلمية في تيزي وزو يوم 31 اكتوبر 2016 !! مؤكدة ان التقاعد قضية الجميع .











إرسال تعليق

 
Top